هل يتحول دوري أبطال أوروبا إلى يورو مصغر؟

36

ينتظرعشاق كرة القدم في كل انحاء العالم يوم السابع عشر من شهر يونيو الحالي، والذي من المنتظر أن يشهد الإعلان الرسمي عن مواعيد استئناف بطولتي دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي، خلال اجتماعات اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

وتوقفت منافسات البطولتين في شهر مارس الماضي، كحال المنافسات الرياضية في معظم أنحاء العالم، عقب تفشي فيروس كورونا المستجد، وثارت تكهنات عديدة حول الكيفية المنتظرة لعودتهما.

ولم تكتمل حتى الآن منافسات دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا، حيث تتبقى أربع مواجهات، بينما تأهل للدور ربع النهائي كل من باريس سان جيرمان الفرنسي، أتالانتا الإيطالي، أتلتيكو مدريد الإسباني ولايبزج الألماني.

بينما تتبقى أربع مواجهات تجمع مانشستر سيتي الإنجليزي مع ريال مدريد الإسباني، بايرن ميونخ الألماني مع تشيلسي الإنجليزي، يوفنتوس الإيطالي مع ليون الفرنسي وبرشلونة الإسباني مع نابولي الإيطالي.

وفاز مانشستر سيتي ذهابًا خارج ملعبه على ريال مدريد بهدفين مقابل هدف، كما اكتسح بايرن ميونخ مضيفه تشيلسي بثلاثية نظيفة، وفاز ليون وسط جماهيره على يوفنتوس بهدف نظيف، بينما تعادل نابولي وبرشلونة بهدف لكل منهما في الأراضي الإيطالية.



ومن المنتظر أن تقام مواجهات إياب دور الستة عشر في غياب
الجماهير، كما أصبح مؤكدًا غياب الجماهير عن المراحل النهائية، رغم تقارير أشارت إلى احتمالات السماح بحضور جماهيري محدود في المواجهة النهائية.

ورغم أن الصورة لم تتضح حتى الآن، إلا أن تقارير عديدة أشارت إلى أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” يفضل إقامة المراحل المتبقية من عمر دوري أبطال أوروبا “بدءا من الدور ربع النهائي” في دولة واحدة، تجنبًا لمخاطر التنقلات والسفر بين بلدان عديدة، في ظل إجراءات العزل التي لا تزال قائمة، أملًا في السيطرة على انتشار كورونا.

وأكدت صحيفة “إنديبيندنت” البريطانية مطلع شهر يونيو الحالي أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يتجه نحو نقل نهائي دوري أبطال أوروبا من مدينة اسطنبول التركية، لأسباب عديدة أبرزها عدم سيطرة تركيا بشكل قوي على انتشار المرض، وكذلك رغبة مسؤولي المدينة ذاتها، بعد تراجع فوائد استضافة المباراة، في ظل الغياب الجماهيري المتوقع.

أضافت الصحيفة البريطانية أن العاصمة البرتغالية لشبونة أو إحدى المدن الألمانية ستكون الأقرب لاستضافة الحدث، وربما استضافة المراحل المتبقية من عمر البطولة بشكل كامل.

كما أكدت شبكة “سكاي سبورتس” في وقت سابق أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يميل إلى إقامة مرحلتي ربع ونصف نهائي البطولة من مباراة وحيدة، بدلًا من نظام الذهاب والإياب المعتاد، من أجل إنهاء منافسات البطولة بشكل سريع، في ظل تأخر الموسم بسبب التوقف الذي طال المنافسات الكروية، وكذلك بسبب الرغبة في إقامة المباريات بدولة واحدة.

وأضافت “سكاي” أن السادس والسابع من شهر أغسطس المقبل سيشهدان إقامة المواجهات المتبقية من عمر دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا، بينما يخطط “يويفا” لإقامة المواجهة النهائية في التاسع والعشرين من الشهر ذاته، ليمثل ذلك اليوم ختام الموسم الكروي في أوروبا.

وعادت منافسات الكرة الأوروبية مؤخرًا بشكل تدريجي، وبدأ الاستئناف بدوري الدرجة الأولى الألماني في السادس عشر من شهر مايو الماضي، بينما تعود منافسات دوري الدرجة الأولى الإسباني، الدوري الإنجليزي الممتاز ودوري الدرجة الأولى الإيطالي أيام 11، 17 و20 يونيو الجاري على الترتيب.

وأكدت صحيفة “ذا أتلتيك” أن خيار البطولة المجمعة بات الأقرب بشدة لاستئناف منافسات دوري أبطال أوروبا، إلا أنها أشارت إلى أن منافسات البطولة قد تقام في العاصمة الإسبانية مدريد.

وأضافت الصحيفة أن ستاد “واندا ميتروبوليتانو” الذي احتضن المواجهة النهائية للبطولة في الموسم الماضي بين فريقي ليفربول وتوتنهام هوتسبر الإنجليزيين قد يستضيف منافسات ربع ونصف النهائي والمباراة النهائية، خلال عشرة أيام فقط، على طريقة بطولات المنتخبات وأبرزها كأس الأمم الأوروبية “يورو” في القارة العجوز.

ومن المنتظر أن تشهد اجتماعات الاتحاد الأوروبي أيضًا الإعلان بشكل نهائي عن المدن المستضيفة لمنافسات كأس الأمم الأوروبية 2020، والتي تأجلت لعام 2021، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، وتقام للمرة الأولى في 12 دولة مختلفة.

التعليقات مغلقة.