تصريح من ابراهيم فايق بفروض شروط قوية على الاندية فور عودة الدوري

99

موقع كورة بلس لكافة الاخبار الرياضية و مباريات دوري ابطال اوروبا، الدوري الانجليزي، الدوري الاسباني، الدوري الايطالي، الدوري الالماني، الدوري الهولندي، الدوري الفرنسي، الدوريات العربية، مباريات المنتخبات الرسمية والودية وذلك بتغطية بث ومشاهدة مباشرة بدون تقطيع و توفير روابط سريعة و متعدد الجودة من افضل مواقع كرة القدم للبث المباشر


كورة بلس بث مباشر
https://www.kora-pluss.com

تصريح من ابراهيم فايق بفروض شروط قوية على الاندية فور عودة الدوري

شدد الإعلامى إبراهيم فايق، إن مصير الدورى المصرى سوف يتم تحديده أثناء الـ 21 يومًا القادمين، سواء باستئناف النشاط وعودة الحياة الرياضية مرة أخرى، أو الاكتفاء بما رِجل فى السيزون بالفترة الفائتة وعدم متابعة ما توجد، قائلاً: “21 يوم بالتمام والكمال سيكونو فاصلين إلى حاجز هائل فى لو كان سوف يكون لدينا دورى، أم لا، والقرار سوف يتم اتخاذه طوال الأسابيع المتبقية من شهر أيار، خصوصًا وأن الحال اتضح دائما التجريم لنهاية شهر رمضان”.

واصل فايق طوال تقديم برنامجه “مشجعين التالتة” عبر شاشة “أون تايم سبورت 2” أن المدة القادمة ستشهد تحديد مصير لقاء رياضي الدورى، مع وحط إشتراطًا على الأندية بالتصديق على اقرار بمسئوليتها التامة عن سلامة موظفيها ولاعبيها باتباع الاجراءات الاحترازية والوقائية على حسبًا لمنظمة الصحة الدولية، لافتًا على أن ذلك الاقرار سوف يكون مصار اعتراض عديد من الأندية، خصوصًا وأن هنالك مجموعة تطالب بإلغاء الدورى نظرًا لموقفهم الحرج فى جدول مواعيد الماتش سوى إنهم يقولون أن رغبتهم فى الإلغاء ترجع رهابًا على سلامة اللاعبين.

وقد كان أصحاب مسئولية اللجنة الخماسية باتحاد كرة القدم أكدوا أنهم متمسكون برجوع الدورى العام رافضين وجهة نظر الإلغاء، بدليل تقديم زيادة عن كود نصي لوزير الشبان والرياضة لاستئناف اللقاء الرياضي من داخلها الرجوع يوم 1 آب والانتهاء فى تشرين الأول حتّى ينطلق السيزون الجديد منتصف نفس الشهر.

وعلل أن اللجنة الخماسية لم تناقش موضوع تم منحه درع الدورى للنادى الأهلى ذلك السيزون حال صدور أمر تنظيمي من مجلس الوزراء بعدم استئناف الدورى، خصوصا وأنه لا يبقى فى القائمة ما منصوص به على ذاك الموضوع من جهة، وفي المقابل فهناك ماتشات الدور الثانى التى لم تقم على أكمل وجه وهى تمثل كفيلة بقلب الموازين وتبديل المراكز فى واصل وجود فارق فى النقط يمكن تعويضه حال استئناف الدورى.

وتابع أصحاب مسئولية تحالف الكرة أن المواقف الفائتة التى تم أثناءها إزالة السيزون الكروى، لم تشهد تتويج الفرقة الرياضية المتقدم في الترتيب بدرع الدورى في أعقاب الإلغاء، وإنما تم اعتبار السيزون في خبر كان، وهو الذي سوف يتم تطبيقه حال الغاء الدورى ذاك السيزون، خصوصا وأن اللجنة الخماسية لم تناقش ذاك المسألة ولم تتناقش فيه مع الأندية.

 

التعليقات مغلقة.